سياسيون وانتخابات، انتخبوا بحرية و شاركوا في الديمقراطية، شاركوا في التغييرعن طريق الاستفتاء عبر الانترنت
left right

السيرة الذاتية أمين الجميل

> Lebanon > السياسيون > Phalange Party > Amine Gemayel
أمين الجميل أمين الجميل
أمين الجميل
ورئيس لحزب الكتائب. | A Lebanese politician, the current leader of Kataeb Party.
email

وصف المترشح: 

أمين الجميل السيرة الذاتية

ARA:

 

أمين الجميّل (22 يناير 1942 -)، رئيس الجمهورية اللبنانية بالفترة من 22 سبتمبر 1982 إلى 22 سبتمبر 1988، ورئيس لحزب الكتائب الذي اسسه والده بيار الجميّل. تم اختياره رئيسًا للدولة في 21 سبتمبر 1982 في ظروف استثنائية ليخلف أخاه بشير الذي تم انتخابه لرئاسة لبنان ولكنه اغتيل قبل تسلمه المنصب.

 

حياته

إنتسب إلى حزب الكتائب اللبنانية في عام 1961. حصل على شهادة في الحقوق من جامعة القديس يوسف ومارس المحاماة ابتداءً من العام 1965. بعام 1970 ترشح لخوض الانتخابات الفرعية بدائرة المتن الشمالي بعد وفاة خاله موريس الجميّل، وانتخب نائبًا بعد حصوله على 54% من الأصوات مقابل 41% لفؤاد لحود. وأعيد انتخابه سنة 1972 بعد حصوله على 25،207 صوت مقابل 19،263 لأول الخاسرين، وفي نفس العام عينه الحزب رئيسًا لأقليم المتن الشمالي. وكان يمثل تيارًا معتدلًا في الكتائب مقارنة بأخيه بشير الذي كان متحمسًا لنزع سلاح الفلسطينيين المتواجدين في لبنان.

 

واستمر عجز حكومته في فرض الهيمنة على لبنان طوال فترة عهده، وباقتراب نهاية فترته الرئاسية في 23 سبتمبر 1988 قدمت القوى المهيمنة على الساحة اللبنانية مقترحاتها بشأن من يخلفه وظهرت على السطح عدة أسماء مثل داني شمعون وقائد الجيش ميشال عون وقام رئيس الجمهورية الأسبق سليمان فرنجيّة بطرح اسمه كمرشح بينما حصل توافق سوري - أمريكي يقضي بانتخاب النائب مخايل الضاهر رئيسًا للجمهورية وحاولت فرضه على النواب. ولم يستطع مجلس النواب اختيار خلف له، فقام قبل 15 دقيقة من انتهاء فترته الرئاسية بتنصيب قائد الجيش ميشال عون رئيسًا للوزراء شكل بموجبة حكومة عسكرية من 6 وزراء يمثلون الطوائف الرئيسية في لبنان. ولم تعجب هذه الأسماء الكتلة المسلمة في البرلمان التي أصرت على بقاء الحكومة القائمة التي يرأسها بالنيابة سليم الحص، فأدى ذلك إلى استقالة الوزراء الممثلين للطوائف الإسلامية الثلاث السنة والشيعة والدروز، فكان على الأرض حكومتان متنافستان واحدة بقيادة عون وأخرى بقيادة الحص وهي ذاتها الحكومة القائمة قبل إقالتها من قبله وتشكيله الحكومة العسكرية، وإنتهى الأمر بفرض سليم الحص رئيسًا للحكومة الموحدة وذلك بعد اتفاق الطائف.

 

توجه بعد نهاية رئاسته إلى المنفى، وانتقل من سويسرا إلى فرنسا وعمل محاضرًا في جامعة هارفارد، ولم يعد إلى لبنان إلا عام 2000 لينضم إلى تيار معارض للرئيس إميل لحود الذي اعتبره رئيسًا تحت الهيمنة السورية. وفي عام 2001 دخل في نزاع مع كريم بقرادوني حول زعامة حزب الكتائب، وانتهى النزاع بتوليه منصب الرئيس الأعلى المستحدث وبقاء بقرادوني في موقع الرئيس. اغتيل نجله وزير الصناعة بيار في 21 نوفمبر 2006 إثر إطلاق النار على سيارته. في 20 يوليو 2007 أعلن ترشحه لشغل مقعد نجله المغتال في انتخابات المتن الشمالي الفرعية. ورغم الدعم الذي تلقاه من حلفائه في تحالف 14 آذار فإنه خسر أمام مرشح التيار الوطني الحر كميل خوري متحصلًا على 39.116 صوتا ضد 39.534. وأرجع سبب خسارته إلى الأصوات الأرمنية وإلى ما أسماهم عملاء سوريا.

 

مصدر

 

 

ENG:

 

Amine Pierre Gemayel (Arabic: أمين بيار الجميٌل‎; born 22 January 1942) was the President of Lebanon from 1982 to 1988, and is the current leader of Kataeb Party. Gemayel was elected to the presidency by the National Assembly on 21 September 1982, in place of his brotherBachir Gemayel who had been elected the previous month but had been assassinated before taking office.

 

Political career

Amine Gemayel began his career after his graduation practicing as an attorney in 1965. He then concentrated on building up his family's newspaper business. In a 1969 by-election, he was elected to succeed his deceased uncle, Maurice Gemayel, as a member of the National Assembly; he defeated Fuad Lahoud by a margin of 54% to 41%. In 1972, in the last election to be held for 20 years, he was reelected by a large margin.

 

While his younger brother Bashir was regarded as a political radical, espousing the expulsion of Palestinian guerrillas from Lebanese soil and a radical overhaul of the political system, and hinting at a possible peace settlement with Israel, Amine Gemayel was considered more moderate. Always a consensus politician, he avoided, at least in his pre-presidential years, alienating Muslim politicians as his brother had done. When Bashir Gemayel was assassinated, therefore, Amine was regarded as a natural choice to bring together both the supporters of his slain brother, and his Muslim opponents.

 

On 21 September 1982, he was elected the president of the republic. His term in office ended in September 1988, (six years as per the Lebanese Constitution). He then joined the Center for International Affairs at Harvard University as fellow and lecturer (1988-1989). He is affiliated with the University of Maryland as a distinguished visiting professor. From 1990 to 30 July 2000, he resided in Paris as an exiled leader of the opposition, and lectured extensively on Lebanon and the Middle East in various countries worldwide. Since July 2000, he lives and pursues his political agenda in Lebanon.

 

  • Post-presidential years

Hoping that his absence would help to heal the divisions of Lebanon, Gemayel went into exile for the next twelve years, living variously in Switzerland, France, and the United States. In 1989, he joined Harvard University's Center for International Affairs. He also lectured at the University of Maryland, College Park. On 30 July 2000, however, he returned to Lebanon and began to organize the opposition to the government of President Émile Lahoud, whom he regarded as a Syrian puppet. Unable to regain control of the then pro-Syrian dominated official Kataeb Party, he founded a new party, Al qaida al Kataebiya, which claimed to be the true successor to the old Kataeb Party founded by his father. He also joined the Qornet Chehwan Gathering, a group of anti-government politicians (only Christian) leading numerous different political parties. In 2003, Amine Gemayel attempted to act as an intermediary between U.S. President George W. Bush and the Iraqi dictator, Saddam Hussein. Although his efforts to forestall the ensuing Iraq War were not successful, they fuelled speculation that he might be a candidate for Secretary General of the United Nations when Kofi Annan's term expired.

 

After the Cedar Revolution the Kataeb factions were united under the leadership of Gemayel. After Gemayel's son Pierre was assassinated in November 2006, Amine ran for his late son's seat. Amine lost by a small margin to an unknown candidate presented by Michel Aoun as a member of the Free Patriotic Movement. Gemayel is a member of theClub of Madrid, an independent non-profit organization, composed of democratic former Presidents and Prime Ministers, which works to promote democratic governance and leadership. In February 2008, Gemayel was appointed the president of the Phalange or Kataeb Party, replacing Karim Pakradouni, who resigned from office in 2007.

 

source

4.3.09, 2012-12-02

updated: 2014-05-27

icon Amine Gemayel
icon Amine Gemayel

ElectionsMeter لا يتحمل اي مسؤولية حول محتوى الحجج و التعاليق. نرجوا منكم الاتصال بالمصدر مباشرة. كل حجة او تعليق يجب ان يحتوي على اسم الكاتب و المصدر الاصلي. يجب ان تكون لدى المستعملين دراية بحقوق الكاتب. الرجاء الاطلاع على قواعد البوابة وإذا كان النص يحتوي على خطأ ، معلومات غير صحيحة ، تريد اصلاحها ، أو حتى اردت ان تغير مضمون الحساب ، يرجى الاتصال بنا. اتصل بنا..

 
load menu